إقامة الأعمال التجارية في ميناس جيرايس

الفصل الرابع: اقتصاد الولاية ميناس جيرايس حسب القطاعات الاقتصادية

الفصل الرابع: اقتصاد الولاية ميناس جيرايس حسب القطاعات الاقتصادية

تعرف على القطاعات الاقتصادية الإنتاجية في ميناس والأطراف التي تلعب دوراً بارزاً على الصعيد الاقتصادي في الولاية:

1-1 الابتكار وبيئة ريادة الأعمال

1-2 الاقتصاد الإبداعي

1-3 النسيج والملابس

1-4 اقتصاد جديد

1-4-1 معلومات وتواصل تكنولوجي

1-4-2 الإلكترونيات

1-4-3 التكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة – التكرس للصحة

1-4-4 قطاع الطيران

1-5 النقل والسيارات

1-6 التعدين والفلزات

1-7 البناء

1-8 الأعمال الزراعية

1-9 الأطعمة والمشروبات

1-10 السكر الكحولي

1-11 الورق والسليلوز

1-12 التجارة والخدمات

تمتلك ولاية ميناس جيرايس ثاني أكبر سوق استهلاكي برازيلي، بحصة 10,4% ، تسبقها ولاية ساو باولو.

نظرًا لموقعها الجغرافي المميز، تتمتع شركات ولاية ميناس جيرايس بسهولة الوصول إلى 49% من السوق الاستهلاكية البرازيلية، مع إمكانات استهلاكية تم تقديرها بمبلغ 1.826 تريليون ريال برازيلي في عام 2016.

بيئة الابتكار وريادة الأعمال

من خلال احتواء الولاية على مسرعات الأعمال ومراكز البحوث والابتكار، مجتمعات الشركات الناشئة، هيئات تشجيع الابتكار وحاضنات الأعمال، المختبرات المفتوحة وحدائق التكنولوجيا، تبرز الولاية بتميز في السيناريو الوطني للبحث والتطوير والابتكار وريادة الأعمال.

يوجد في الولاية ميناس مركز البحث والتطوير التابع لجوجل في قارة أمريكا اللاتينية، وكذلك تنسيق التحويل والابتكار التكنولوجي، مركز البحث والتطوير التابع للشركة (إيمبراير)، (مركز هيليبراس) وغيرها.

ميناس جيرايس لديها حاليًا 1083 شركة ناشئة، وتأتي في المرتبة الثانية بعد ولاية ساو باولو فقط.

بالإضافة إلى وادي سان بيدرو الشهير، يوجد في ميناس جيرايس مجتمعات هامة أخرى للشركات الناشئة في جميع أنحاء الولاية:

Zero40 (Juiz de Fora), ZebuValley (Uberaba), Uberhub (Uberlândia), Vale da Eletrônica (Santa Rita do Sapucaí), Vale do Conhecimento (Itabira), Santa Helena Valley (Sete Lagoas), Libertas Valley (Itaúna) e Vale dos Inconfidentes (Ouro Preto).

تجدر الإشارة إلى: FIEMG Lab, Seed, Acelera MGTI and Founder Institute

من الأمثلة على المجمعات التقنية المميزة نذكر: BHTec و Tecnoparq (فيسوزا). يعتبر كل من: Prodabel, SENAI, Fab Lab Newton and In Forma 3D

هي مخابر مفتوحة تشجع بشكل تعاوني على إنشاء وتجريب المنتجات والعمليات من قبل المخترعين ورجال الأعمال والشركات الناشئة. 

هناك العديد من الهيئات الداعمة: وكالة ترويج الاستثمارات والتجارة الخارجية في ميناس جيرايس، بنك التطوير في ميناس جيرايس، شركة التطوير الاقتصادي في ميناس جيرايس، بي 7 كرياتشيفو، مؤسسة دعم البحوث في ولاية ميناس جيرايس، التي تعمل على رعاية المبادرات الابتكارية وتساهم في مكانة الولاية على المستوى الابداعي أمام السيناريو الوطني.

تجدر الإشارة إلى أن 11% من جميع الشركات الناشئة في قطاع التعليم في البلاد يتركّز في ولاية ميناس جيرايس.

تعد الولاية الثانية في البرازيل من حيث عدد الشركات الناشئة، حيث يوجد فيها 581 شركة، وفقًا لبيانات الجمعية البرازيلية للشركات الناشئة.

إن المجتمع التقني في ولاية ميناس الملتزم بتطوير مبادرات مبتكرة تزداد شهرته وطنياً ودولياً، في هذا السيناريو، تظهر أيضًا مشاريع وفعاليات مثل:

(ديجيتال هاب)، الشركات الناشئة في إقليم راجا فالي، (فيميغ لاب)، (كافي أتموسفيرا)، نظام الابتكار في ميناس، قسم ريادة الأعمال والشركات الناشئة…

بالإضافة إلى هذه المشاريع، تعتبر مدينة بيلو أوريزنتي مقراً للقاء كبير في الابتكار: المعرض الدولي للأعمال التجارية، الابتكار والتكنولوجيا.

بيئة الابتكار في مدينة بيلو أوريزنتي

أزهر في عاصمة ولاية ميناس جيرايس واحد من أهم بيئات الابتكار في البلاد.

تضم المدينة أكثر من 600 شركة ناشئة من مختلف القطاعات، واحدة من المجموعات الرائدة في علوم الحياة (أكثر من 310 شركة) ومجال التكنولوجيا الحيوية، مساحات متنوعة للعمل الجماعي (كو ورك)، مراكز البحوث والجامعات.

لا عجب أن تكون ثلاث شركات ناشئة من الشركات العشرة التي حازت على المراتب الأولى في الحدث (وون هاندريد أوبين ستارت ابز 2017) موجودة في مدينة بيلو أوريزنتي.

سان بيدرو فالي في مدينة بيلو أوريزنتي

تم اختيار سان بيدرو فالي مرتين كأفضل مجتمع للشركات الناشئة في البرازيل من قبل (سبارك أووردز) ويعتبر بين المبادرات العشرة الأكثر روعة في البلاد، وهو نظام بيئة للشركات يقع في حي (سان بيدرو) المنطقة المركزية الجنوبية من مدينة بيلو أوريزنتي.

يتكون هذا المجمع من أكثر من 580 شركة قائمة على التكنولوجيا، بما فيها مسرعات الأعمال، حاضنات الأعمال، مساحات العمل المشتركة و شركات رأس المال الاستثماري.

من الأمثلة على هذه الشركات الموجودة في هذا المجمع نذكر:

Sambatech, Hotmart, Méliuz, Rock Content, Sympla

BOX:

توروه الاستثمارات

تأسس عام 2010، وهو الشركة المالية التكنولوجية الأولى في البرازيل والذي يطلق مركز سمسرة الأوراق المالية الخاص به.

من خلال أكثر من 200 عامل، تم اختيار هذه المؤسسة على أنها واحدة من 12 شركة في مجال المالي التكنولوجي الواعدة على مستوى العالم، عن طريق مركز استشارة الاستخبارات والتحليل (سي بي).

سعياً وراء هدفها في وصل الناس بأفضل الاستثمارات، كانت الشركة توروه للاستثمارات الرائدة في إطلاق المنصة الأولى للاستثمارات المتعلقة بالدخل المتغير والتي جاءت محل الـ(هوم بروكر)، متيحة المجال للزبون أن يقوم بالاستثمار وبنقرة واحدة.

جلب هذا النموذج الفرصة للتعرف على الشركة الثانية الأكثر ابتكاراً في القطاع المالي في الحفل (Whow) للابتكار.

إن “توروه الاستثمارات” يحتل الصدارة والبطولة في دوره الريادي. ويشكل جزءاً من ثاني أكبر بيئة محفزة على الابتكار في البلاد: ولاية ميناس جيرايس.

جابرييل كلاس – شريك مؤسس في “توروه الاستثمارات”.

الاقتصاد الإبداعي أو الخلّاق

يستخدم مصطلح “الاقتصاد الإبداعي” لتعريف كل نوع من الأعمال، المنتجات، المحتوى أو الخدمات التي يكون العنصر الرئيسي فيها هو الإبداع البشري.

الفعل الإبداعي هو المادة الخام لتوليد القيمة. تنقسم أنشطة الاقتصاد الإبداعي إلى أربعة قطاعات: الإعلام (النشر / التحرير، السمعي البصري والموسيقى)، الثقافة (التراث الثقافي، الأنشطة الفنية ، فن الطهو)، التكنولوجيا والابتكار (البرمجيات و المعرفة) والإبداعات الوظيفية (الهندسة المعمارية، الدعاية، الأزياء، التصميم و الأثاث).

وفقًا لدراسة أجرتها وكالة تطوير الصناعة الإبداعية في ولاية ميناس جيرايس، يعتبر الاقتصاد الإبداعي مسؤولاً عن توليد أكثر من 457.000 وظيفة رسمية وحوالي 788 مليون ريال برازيلي دخل شهري من العمل وهو ما يعادل 9,89% من إجمالي الوظائف في الولاية.

في التصنيف الوطني، تحتل ولاية ميناس جيرايس المرتبة الثالثة، حوالي 10% من إجمالي الوظائف الإبداعية في البرازيل. منها: 54% تعود إلى قطاع الثقافة، و 30,3% للإبداعات الوظيفية، و 9,7% لقطاع التكنولوجيا والابتكار، وأخيراً  %6 لقطاع الإعلام.

يتكون الاقتصاد الإبداعي في ولاية ميناس من أكثر من 63.000 شركة، ما يعادل 12% من الشركات الإبداعية في البرازيل، معظمها شركات صغيرة ومتناهية الصغر.

على الرغم من أن الأنشطة الإبداعية منتشرة في جميع مناطق الولاية، إلا أنها تتركّز في أقطاب مدينة بيلو هوريزونتي، جويز دي فورا، أوبيرلانديا و كونتاجيم.

ومثال على المبادرة في بيلو هوريزونتي: بيت الاقتصاد الإبداعي لتشكيل ونشر هذا المفهوم، وفرصة للتعاون بين رواد الأعمال في هذا القطاع.

يضم هذا البيت: الدائرة الثقافية لساحة الحرية.

تجدر الإشارة إلى أهمية الجمعية المستقلة 7 بي كرياتشيفو، تدعمها حكومة الولاية والعديد من الهيئات. تهدف لتحويل ولاية ميناس جيرايس إلى قطب للصناعة الإبداعية.

يقوم عمل الجمعية، خصوصاً كونها في مرحلتها التجريبية الأولى، على ربط المستثمرين بالجماعات التعاونية والفنانين والمجموعات الثقافية والشركات من جميع الأحجام والمبدعين والجمعيات وغيرهم من أصحاب الأفكار الجيدة في مدينة بيلو أوريزنتي.

 النسيج والملابس

توظف صناعة النسيج في ولاية ميناس ما يقارب 130.000 شخص وهي من بين أكبر ثلاث صناعات في البرازيل، وفقًا للبيانات الصادرة عن الجمعية البرازيلية لصناعة النسيج والملابس.

إن ولاية ميناس جيرايس مسؤولة عن 13% من إنتاج قطاع النسيج في البلاد، تسبقها ولاية ساو باولو و سانتا كاتارينا فقط.

الوجهات الرئيسية لتصدير المنتجات النسيجية من ميناس هي الأرجنتين وكولومبيا والإكوادور وبوليفيا وبيرو. أما صناعة الأزياء والموضة يتم تصديرها في الغالب إلى الولايات المتحدة والأرجنتين والفييتنام وهونغ كونغ وكولومبيا.

إن الولاية الرائدة في عالم الموضة الوطنية تستضيف حوالي 25 إصداراً من الحدث الذي يعتبر أكبر حدث للأعمال التجارية في أمريكا اللاتينية، ويسمى ميناس تريند بريفيو، الذي يروج له اتحاد الصناعات في ولاية ميناس جيرايس.

من خلال إصدارين سنوياً، يضم اللقاء كامل السلسلة لصناعة الأزياء، ممثلة بعارضي الملابس والأحذية والإكسسوارات.

باعتباره إحدى الفعاليات الرئيسية التجريبية، يستبق الحدث اتجاهات وميول الموضة البرازيلية ويشكل إحدى المنصات الرئيسية لتوليد الأعمال التجارية في هذا القطاع.

اقتصاد ميناس الجديد

تكنولوجيا المعلومات والتواصل 

إن ثاني أكبر تجمع وثالث أكبر ناتج محلي إجمالي للشركات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلاد موجود في ولاية ميناس جيرايس.

تتضمن الولاية مجمعات للتكنولوجيا ومناطق صناعية ووحدات للتكنولوجيا الصناعية، وتنتج عتاد صلب وبرمجيات لصناعة الطيران، وكذلك برمجيات مدمجة وإنترنت الأشياء لصناعة السيارات، أجهزة استشعار وبرمجيات في مجال التعدين، والكترونيات للأجهزة الكهربائية المنزلية وغيرها.

هناك أكثر من 6000 شركة توظف أكثر من 134.000 عامل متخصص وتشكل حركة مالية سنوية تبلغ 2.5 مليار ريال برازيلي.

ضمن النظام الداعم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، تعد ولاية ميناس مقراً لمراكز البحث والتطوير التابعة لجوجل (وهي الوحيدة في أمريكا الجنوبية) وكذلك توجد  أمبراير و إريكسون و شركة فيات، بالإضافة إلى شركات مثل:

تتألق مدينة بيلو أوريزنتي في سيناريو تكنولوجيا المعلومات في ميناس، حيث تضم أكثر من 5.300 شركة، و 20.875 موظف في أنشطة تكنولوجيا المعلومات، منهم 1.800 من مطوري البرمجيات، توظف الشركات حوالي 8.100 عامل مختص.

الإلكترونيات

منطقة سانتا ريتا دو سابوكاي هي وادي السيليكون البرازيلي

بالمقارنة مع وادي السيليكون في كاليفورنيا (الولايات المتحدة الأمريكية)، تفخر الولاية ميناس جيرايس بوادي الإلكترونيات الذي يقع في منطقة سانتا ريتا دو سابوكاي، يبلغ عدد سكانها 43.000 نسمة، وتبعد 387 كيلومتراً عن مدينة بيلو أوريزنتي.

هي أول مدينة في أمريكا اللاتينية تحتوي على مدرسة تقنية للإلكترونيات وأول كلية لهندسة الاتصالات في البرازيل ، تضم سانتا ريتا اليوم 153 شركة قائمة على التكنولوجيا و 60 مختبرًا للبحث والتطوير وأكثر من 30 شركة ستارت أب.

من بين أكثر من 14 ألف عنصر يتم تصنيعه بواسطة مجموعة مكونة من 14.7 ألف عامل محترف، يمكننا ذكر جهاز إرسال التلفزيون الرقمي وصندوق الاقتراع الإلكتروني والألعاب التكنولوجية الاستراتيجية، بما في ذلك للأطفال المصابين بالتوحد.

تبلغ إيرادات شركات التكنولوجيا المحلية حوالي 3,2 مليار ريال برازيلي سنويًا.

التكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة – التكرس للصحة

متعددة التخصصات، توفر وظائف عمل ذات جودة عالية، وتتطلب قوة عاملة مؤهلة على مستوى عالٍ، لهذا تحصل على أجور مرتفعة وسطياً.

هذه هي السمة الأساسية للتكنولوجيا الحيوية، وهو قطاع يضيف قيمة ويعزز اقتصاد الولاية، ليس فقط من حيث النشاط الاقتصادي نفسه، لكن بفضل التأثير على الرفاه الاجتماعي.

إن التقنية الحيوية التي تُعرف بتطبيق الكائنات الحية  أو النظم أو العمليات البيولوجية معروفة أيضًا باسم “علوم الحياة”. لها دور هام في زيادة الإنتاجية الزراعية، في المجال الصحي (أدوية جديدة ولقاحات وأدوات التشخيص) وكذلك مجال الطاقة (الوقود الحيوي).

يتم في الولاية وعن طريق السكرتارية العامة للتطوير الاقتصادي تحديد 89 شركة من شركات الأسهم الخاصة الوطنية، بما في ذلك حاضنات الأعمال (بيوميناس)، (سين تيف)، (سياييم)،  و (إنوفا).

بالإضافة إلى ذلك ، يتم إدراج 7 شركات متعددة الجنسيات و 5 مؤسسات عامة.

تعد ميناس الولاية الثانية في البرازيل من حيث عدد الشركات الموجودة في هذا القطاع. و واحدة من مراكز الابتكار الوطني للتكنولوجيا الحيوية ، مسؤولة عن حوالي 11,2% من جميع المبادرات الابتكارية في هذا القطاع.

تعد المدينة بيلو أوريزنتي إحدى مجموعات علوم الحياة الرائدة في أمريكا اللاتينية، والتي تضم أكثر من 310 شركة مسؤولة عن توليد أكثر من 4100 فرصة عمل في هذا المجال.

تعد المدينة الثالثة في البلاد في إنتاج سجلات براءات الاختراع، منها حوالي 70 % تختص بمجال التكنولوجيا الحيوية.

في المراكز الإنتاجية الرئيسية ضمن الولاية، الواقعة في الإقليم الأوسط (بيلو هوريزونتي ومنطقة العاصمة) ، ومنطقة المثلث المينيري، و زونا دا ماتا (فيسوزا)، والشمال (مونتيس كلاروس) تبرز شركات مثل:

 س جيرايس، وكذلك المساهمة الآتية من المؤسسات العامة الأخرى.

في شهر يوليو 2018 ، تم افتتاح أول مركز خاص لتسريع أعمال التكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة في أمريكا اللاتينية في المنطقة النظيفة للتنمية في نوفا ليما.

يبرز في هذا المجال مركز (البيو تيك تاون) وهو المركز الخاص الوحيد والمتكامل في البرازيل لتطوير الأعمال الحيوية والشركات والمنتجات والخدمات والأبحاث.

هو مشروع جريء ومبتكر، أقيم نتيجة الشراكة بين مركز الأبحاث والتطوير و شركة التطوير الاقتصادي في الولاية بدعم من الجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس، والمؤسسة المحلية لشركات التكنولوجيا الحيوية، و مركز السي سول للتنمية الحضرية.

تم إنشاء المنطقة النظيفة للتنمية في عام 2017 لجذب الأعمال التجارية بما في ذلك التكنولوجيا الحيوية.

تستعد العديد من الشركات للدخول في هذا المجال، بما في ذلك الشركة (بيوم) لصناعة الأدوية، إحدى أقطاب ريادة الأعمال.

قطاع الطيران

يعد قطاع الطيران من العناصر الاستراتيجية للاقتصاد الوطني والواعد بالنسبة لميناس جيرايس ، وكان هدفًا للدراسات لتحديد واكتشاف الفرص للعديد من المجالات الاقتصادية الأخرى في الولاية.

يوجد في ميناس جيرايس 86 مطارًا ومهبط للطائرات، وثلاثة أركان مهمة في هذا القطاع في منطقة بيلو هوريزونتي – إقليم العاصمة وإيتاجوبا وسانتا ريتا دو سابوكاي في جنوب ميناس.

بالإضافة إلى ذلك ، تتمتع الولاية بمستوى عالٍ من التأهيل في المؤسسات التعليمية التي تقدم دورات تدريبية للقطاع ، مثل هندسة الطيران في الجامعة الكاثوليكية في ميناس، ومركز دراسات الطيران في الجامعة الفيدرالية في ميناس.

من المهم أيضًا الحديث عن دورات الهندسة وعلوم الطيران في مؤسسة التعليم والثقافة في ميناس.

من الشركات المهمة موجودة في الولاية: (إمبراير) التي تحتوي على مركز البحث والتطوير التابع لها في بيلو هوريزونتي ؛ و(هيليبراس) الشركة الوحيدة المصنعة لطائرات الهيليكوبتر في أمريكا اللاتينية و (شركة غول) والتي لديها مركز صيانة متقدم بالقرب من المطار الدولي في مدينة بيلو أوريزنتي في (كونفينس).

box

مشروع منصة الكيروسين والموارد المتجددة في ميناس: الوقود الأخضر للطيران المدني:

 

مشروع يسعى إلى تطوير سلسلة إنتاج الكتلة الحيوية بأكملها لتلبية طلب قطاع الطيران للحصول على وقود أكثر استدامة في سعي إلى الاستبدال التدريجي للوقود الناتج من المستحاثات العضوي.

الهدف هو تنفيذ سلسلة قيمة للحصول على الكتلة الحيوية المستدامة واستخدام النفايات الزراعية والنفايات الحضرية لإنتاج الهيدروكربونات.

تعتمد المنصة على مشاركة شركات الطيران ومراكز البحوث والجامعات والمنتجين والمستثمرين.

بالإضافة إلى البيوكيروسين، تلبي هذه السلسلة الطلب على الديزل الأخضر والأعلاف الحيوانية والأطعمة البشرية والأدوية ومستحضرات التجميل وغيرها.

يعد زراعة أشجار الماكاووبا، وهي نوع من أشجار النخيل التي تنتمي إلى منطقة (زونا دا ماتا) ، أحد الخيارات في هذا القطاع ، نظراً لخصائصه الصديقة للبيئة والإنتاج العالي والبديل للمنتجين الصغار والكبار.

المشروع قيد الدراسة حالياً من قبل الجمعية التشريعية، وإذا تمت الموافقة عليه، من المتوقع أنه بحلول عام 2031 ، ستنتج منطقة (زونا دا ماتا) حوالي 230 مليون لتر من الكيروسين الحيوي أو البيوكيروسين للطيران من الزراعة الأولية البالغة 66.000 هكتار من أشجار نخيل الماكاووبا.

النقل والسيارات

يعد إنتاج السيارات في الولاية مسؤولا عن حوالي 16% من الوظائف التي يتم توليدها، التي تتركز في الأقاليم الوسطى والجنوبية من الولاية.

 يعتبر هذا القطاع رابع أكبر قطاع للتصدير في ولاية ميناس جيرايس بعد قطاع التعدين والمعادن والآلات والمعدات.

تحتل شركة (فيات كريسلر) في ميناس ثاني أكبر مركز للسيارات في البرازيل، باعتبارها اللاعب الرئيسي في هذه الصناعة في الولاية.

تمتلئ المناطق المحيطة بالمصنع في منطقة (بيتشين)، في منطقة العاصمة في بيلو أوريزنتي بالمئات من صناعات قطع غيار السيارات التي تخدم شركة صناعة  تجميع السيارات الإيطالية و التي تم إقامتها في البرازيل في منتصف سبعينيات القرن الماضي.

تتألق الصناعة بتاريخها في الترويج للاستثمارات الضخمة منذ نشأتها وتأسيس أصول في الولاية ميناس مع إنتاج سيارات حصرية للبرازيل.

تعد الوحدة الصناعية للشركة (فيات كريسلر لصناعة السيارات) أكبر مصنع للمجموعة في العالم وتبلغ طاقتها الإنتاجية السنوية 800.000 سيارة.

في مايو عام 2019، أعلنت الشركة عن استثمار 8.5 مليار دولار في مصنع منطقة (بيتشين) وستطلق 15 طراز جديد بحلول عام 2024.

وفقًا لما ذكره المحافظ (روميو زيما): “هذا هو أكبر استثمار صناعي على مستوى الولاية”.

إلى جانب سيارات الركاب التي تنتجها شركة (فيات كريسلر)، يتم تصنيع المحركات والناقلات (شركة البورترين للتكنولوجيا) وقطع الحديد والألمنيوم (تكسيد دو برازيل) والشاحنات وسيارات الدفع الرباعي (إيفيكو و مرسيدس بينز) والمركبات المدرعة للدفاع (إيفيكو)، الآلات الزراعية والبناء (سي إن إتش) ، مكونات السيارات (ماغنيتي ماريللي) ومعدات الأتمتة الصناعية (كوماو).

إن العديد من الشركات الأخرى ذات الأنشطة المتعلقة بذلك، مثل الاستشارات والتمويل والتأمين ، تعزز أيضاً المجال الاقتصادي لقطاع السيارات.

اكتسبت الولاية ميناس جيرايس مكانة بارزة على المستوى الوطني لأنها تحتوي على وحدات تصنيع (جي إي للنقل) و شركة (إي إم دي ريل للمعدات والخدمات) (شركة تابعة لشركة كاتر بيللر) لإنتاج القاطرات.

كلا الشركتان أمريكيتان وهما المصنعان الوحيدان لقاطرات  قطارات الشحن في البلاد.

يعد مصنع (مرسيدس بنز) الموجود في منطقة (جويز دي فورا)  في إقليم (زونا دا ماتا) أول مصنع لصناعة وتركيب السيارات خارج ألمانيا.

توظف الوحدة حالياً حوالي 1150 شخصًا في إنتاج سيارات الأجرة والشاحنات.

في عام 2018 ، افتتحت الشركة عملية إنتاج جديدة: الصناعة 4.0، وهي تقنية مبتكرة سيتم توسيعها لتشمل جميع مراحل الإنتاج.

يمثل هذا الإجراء جزءاً من استثمار بقيمة 2.4 مليار دولار في عمليات المرسيدس في البلاد والتي ستتحقق بحلول عام 2022.

التعدين والفلزات

يحتل البرازيل مكانة مميزة في قطاع المعادن على مستوى العالم، على الأخص بسبب امتداده الإقليمي الواسع، والذي يشمل عدة مناطق وتكوينات جيولوجية بتنوع معدني كبير.

تشكل صناعة التعدين وتحويل المعادن أحد القطاعات الأساسية للاقتصاد البرازيلي، و تمثل حالياً حوالي 4% من الناتج المحلي الإجمالي.

تمثل الولاية مسؤولة عن حوالي 33% من استخراج المعادن الفلزية  و 23.6% من المعادن غير الفلزية في البلاد.

في ولاية ميناس جيرايس يتم إنتاج خام الحديد والبوكسيت والفوسفات والمنغنيز والألومنيوم والبوتاسيوم والزنك والذهب وغيرها من المعادن.

التركيز الرئيسي يكمن في المعادن الفلزية ويتم تسليط الضوء على دور الولاية في السيناريو المحلي في استخراج خام الحديد (66%) ، والزنك (100%) ، والذهب (45%).

ومن بين المعادن غير الفلزية نذكر على المستوى المحلي الفوسفات (57%) والحجر الكلسي (27%) ، وفقاً لبانوراما المعادن في ولاية ميناس جيرايس ، وثيقة صادرة عن المعهد البرازيلي للمعادن والاتحاد الوطني لصناعة استخراج الحديد والمعادن الأساسية.

كان خام الحديد الأكثر تصديرًا في الولاية ميناس عام 2018،  مثل 30,6% من إجمالي المعاملات الخارجية و 71% من الصادرات المعدنية في الولاية.

BOX:

مستقبل المعادن والتعدين

إن انهيار سد نفايات التعدين التابع للشركة (ساماركو س . ا) في نوفمبر 2015 في منطقة ماريانا (ميناس) و التابع للشركة (فالي س .ا)  في منطقة (برومادينيو) كان بمثابة الحد الفاصل في عالم التعدين، وضع مجتمع المهندسين الشامل والبنائين ومشغلي السد في حالة تأهب طوال الوقت.

تركت آثار هذه المجريات دروساً هامة لقطاع التعدين بأكمله ليس فقط في البرازيل.

النتيجة الأكثر تألقاً بعد الدمار الحاصل هي زيادة الاستثمارات لتحسين الأنظمة وتقنيات الأمان لعملياتها وليس للسدود فقط.

عملت الشركات بدورها على تحسين إجراءات مراقبة السلامة والتفتيش، إقامة المزيد من المعدات الحديثة بالإضافة إلى صفارات الإنذار التحذيرية. تبنت خطط طوارئ جديدة وتدريبات مع التركيز بشكل أكبر على زيادة تأهيل المجتمعات بالقرب من المشاريع المعدنية بشأن المخاطر المحتملة.

ومع ذلك ، لا يزال هناك تحديات يجب التغلب عليها من بينها الإدارة الأفضل للنفايات الناتجة عن التعدين.

في هذا الصدد، يجب أن يساعد تطوير تكنولوجيات جديدة على الحد من توليد هذه النفايات والعثور على تكنولوجيات جديدة مخصصة للنفايات التي تم إنتاجها.

 البناء

يقود قطاع البناء في ولاية ميناس جيرايس الاقتصاد في الولاية على نحو كبير، حيث يعتبر مصدراً هاماً لتوليد الوظائف  والمهن، فضلاً عن كونه في تطور مستمر.

تحتوي سلسلة الإنتاج الخاصة بهذا القطاع على شركات كبيرة، تعمل على تطوير المواد الخام والمدخلات وانتهاءً بالمنتج النهائي: الشقق والمنازل لسوق العقارات وكذلك الأشغال العامة على نطاق واسع لتحسين البنية التحتية في الولاية.

من خلال المساهمة اجتماعياً في تقليل العجز السكني في البرازيل والبالغ 6 ملايين منزل، تعمل حركة هذا القطاع أيضاً على توليد سلسلة الخدمات المالية، التجارة ، التكنولوجيا ، النقل ، الاستشارات ، التدريب وغيرها الكثير.

في هذا السيناريو، تبرز بعض الشركات داخل وخارج منطقة أراضي الولاية ميناس.

في مجال البناء الشعبي، تبرز شركة البناء (إيكامب) بأدائها على مستوى التصنيفات الوطنية المهمة. وبالمثل، الشركة (إم إر في) التي تركز على الفئات سي و دي و إي، حيث تخدم زبوناً واحدًا من بين كل 200 برازيلي.

سنوياً، تطلق الشركة أكثر من 40 ألف شقة وتعتبر أكبر شركة إنشاءات سكنية في أمريكا اللاتينية والثالثة في العالم من حيث حجم العقارات المبنية.

كما يمكن الحديث أيضاً عن أداء شركات البناء: (بي إتش في للهندسة)، وهي واحدة من العلامات التجارية المعروفة في مجال البناء في ولاية ميناس جيرايس ، والمشهورة بالمشاريع الراقية وتحافظ على معدل نمو أعلى من الوسط.

كما تعتبر الشركة (بريكون للهندسة) الأولى في هذا القطاع و التي تحصل على شهادة التنافسية: الشهادة SiAC PBQP-H-2017.

كما نذكر الشركة (بريكون للحلول السكنية) أو (إس أتش بي) والتي كان لها ابتكار تقني في مفاهيم صناعة السيارات وصناعة البناء والتشييد.

من الشركات العامة في هذا المجال والواقعة في ولاية ميناس جيرايس نذكر:

Andrade Gutierrez Engenharia, Direcional Engenharia, Grupo ARG, Construtora Barbosa Mello, Construtora Caparaó, Empresa Construtora Brasil, Construtora Aterpa, Construtora Cowan.

الأبنية المستدامة تتقدم في الولاية ميناس جيرايس

هناك مفاهيم جديدة في مجال البناء المدني تركز على الاستدامة والابتكار والمسؤولية الاجتماعية تظهر في العالم كرد فعل على الآثار البيئية البشرية مع مرور الوقت، وتظهر أن الاهتمام بالبيئة و الموارد الطبيعية هو ضرورة أكثر منه مجرد اتجاه.

تمثل الشهادات (إل إي إي دي) أي شهادة (الريادة في الطاقة والتصميم البيئي) وكذلك شهادة (آكوا) أي (الجودة البيئية العالية)، والنسخة البرازيلية المعدلة من الشهادة (آش كيو إي) أي (الجودة البيئية العالية) معايير بارزة يجب مراعاتها في بناء الأعمال مع إدارة بيئية أفضل.

تجدر الإشارة إلى إن الفوائد التي تعود على المشاريع التجارية ليست فقط اجتماعية وبيئية بل أيضاً اقتصادية حيث تتيح تقليل التكاليف في مجال البناء وخلال دورة حياة المشروع.

أظهرت الولاية ميناس مرة أخرى روحها الرائدة من خلال بناء أول مبنى في البرازيل يحوز على الختم: (إل أي أي دي في4).

يقع المبنى في منطقة (جوفيرنادور فالاداريز)، يضم مكتبًا معماريًا واستشارات بيئية تهدف إلى نشر هذه الطريقة الجديدة والمستدامة في البرازيل.

ولم تتوقف الشهادات في مجال “المباني الخضراء – الصديقة للبيئة” في ولاية ميناس عند هذا الحد، ومع ذلك ، لم تتوقف عند هذا الحد. حيث يعد ملعب (المينيراو) الملعب الوحيد في البرازيل الحائز على تصنيف (إل أي أي دي البلاتيني) لأنه يحتوي على أكبر مصنع للطاقة الضوئية على السطح في البلاد، ولأنه قلل بذلك من استهلاك مياه الشرب بنسبة تزيد على 70%.

إلى جانب هذه المشاريع الريادية، يمكن ذكر مصانع كوكا كولا، مبنى (فور لوز)، المقر الجديد لشركة (سيميج)، برج (بوليفارد كوربوريت) وهو مركز تجاري متكامل مع المول (بوليفارد شوبينج) وغيرها.

هناك بالفعل 52 مشروع مسجل و 18 معتمد وفقاً لمجلس البناء الأخضر والصديق للبيئة في البرازيل.

وصلت عملية إصدار شهادات (أكوا أتش كيو إي) إلى البرازيل في عام 2008.

يتم تطبيقها حصريًا بواسطة مؤسسة (فانزوليني) التي عملت على تأقلم العملية الفرنسية مع الثقافة والمناخ والتشريعات البرازيلية.

إن واحداً من أحدث المشاريع لشركة (أودي بريخت) كانت الأولى التي حازت على ختم (أكوا) في ولاية ميتاس جيرايس.

وهو مجمع (بارك أفينيدا) للتسوق الواقع في شارع (راجا جاباليا) في مدينة بيلو أوريزونتي.

حالياً تحتوي الولاية ميناس جيرايس بالفعل على 13 مبنى معتمد من شهادة (أكوا).

الإسمنت

تحتوي الولاية ميناس على أكبر حقل لإنتاج الأسمنت في البلاد، فيه 9 مصانع من العلامات التجارية الرئيسية العاملة في السوق.

تتمتع صناعة الأسمنت الوطنية بقدرة على إنتاج 100 مليون طن وتنتج 57 مليون طن سنوياً.

الأعمال الزراعية

على الرغم من أن الأزمة الاقتصادية لا تزال تؤثر سلبًا على أسعار السلع الأساسية ، إلا أن أحجام سلع الصادرات الزراعية قد زادت بشكل مطرد بسبب زيادة المحاصيل.

سجلت هذه المحاصيل في عام 2018 أكبر كمية يتم شحنها، مما يدل على أكبر ديناميكية في التاريخ.

بلغت إيرادات هذا القطاع 101 مليار دولار أمريكي من الصادرات، بينما بلغ الفائض التجاري البرازيلي 58,3 مليار دولار أمريكي.

تابعت الولاية ميناس السيناريو الوطني حيث ساهم قطاع الأعمال الزراعية في الولاية بنسبة 48,9% من الميزان التجاري، مما يبرز أهمية هذا القطاع بالنسبة للاقتصاد الوطني وحكومة الولاية.

يمثل الاقتصاد الزراعي حوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي في الولاية.

يرجع التوسع في صادرات الصناعات الزراعية خلال السنوات الأخيرة بشكل أساسي إلى العلاقة التجارية التي أقيمت مع الصين. فخلال عقد من الزمان شهدت التجارة نمواً بمقدار 80,9 % بين البلدين.

الصادرات:

في عام 2018، بلغ إجمالي الصادرات في الولاية حوالي 23,97 مليار دولار أمريكي وتم توجيهها إلى 193 عملية شراكة تجارية

(الشكل 1 – يبين إجمالي الصادرات x الأعمال التجارية الزراعية).

بلغت المبيعات الأجنبية الخارجية للمنتجات الزراعية 7,94 مليار دولار أمريكي ، بانخفاض يعادل 0,2% مقارنة بالعام السابق.

أما منتجات القطاع الزراعي فذهبت إلى 167 وجهة دولية.

الواردات

بلغت قيمة مشتريات الأعمال التجارية الزراعية 660,57 مليون دولار أمريكي وزادت بنسبة 17,4%

شكلت هذه النفقات نسبة  7,3 % من المساهمة في عمليات الشراء في الولاية.

كانت مجموعة “الحبوب” تشكل الطلب الرئيسي في الولاية، حيث حصلت على نسبة 2,8% من إجمالي المشتريات. وتم استيراد المنتجات الزراعية من 80 دولة.

box:

الزراعة الدقيقة

بقلم: الشركة برافر

يمكن للتطورات في مجال التحليلات والهندسة الروبوتية التطبيقية أن تساعد في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الغذاء ودفع ما يسمى بالثورة الزراعية.

تمت دراسة الروبوتات ليصبح تطبيقها ممكناً على سلاسل الأعمال الزراعية ذات القيمة، بدءاً من الزراعة وصولاً إلى الحصاد، بما في ذلك المعالجة واللوجستيات.

 القهوة

الولاية ميناس جيرايس هي الرائدة في إنتاج البن ، حيث تمتلك 56,4% من المحاصيل المزروعة والمجهزة في البلاد، ولا تزال الجهة الرائدة في مجال تصدير البن إلى العالم.

وكان العائد الذي تم الحصول عليه في عام 2018 أعلى بمقدار 1,7 مليار دولار منه في الولايات السبعة الكبرى الأخرى المتنافسة.

وكانت النتيجة 7,5 مليار دولار أمريكي في عام 2018 ، بزيادة تقدر بحوالي 2,9 % عن عام 2017.

يتم زراعة الحبوب في 607 من أصل 853 بلدية في الولاية ميناس جيرايس وهي النشاط الرئيسي في 340 منها.

يتم إنتاج القهوة بشكل أساسي في الجنوب والجنوب الغربي من الولاية، تليها منطقة (زونا دا ماتا) و منطقة (المثلث المينيري) و الإقليم الغربي.

كانت البلديات العشرة الأولى المصدرة للقهوة في عام 2018 هي:

والتي بلغت إيراداتها 4,99 مليار دولار أمريكي. أي أن 66,5% من المبيعات جاءت من هذه البلديات

ملاحظة:

* تشير القيمة الإجمالية التي تم تصديرها حسب البلدية إلى القيمة بحسب المقر الضريبي للشركة المصدرة وليس للمنتَج ذي الأصل المينيري – التابع لميناس جيرايس

يجذب إنتاج القهوة مشاريع تجارية مهمة، مثل مصنع (دولتشي جووستو نسلة) في بلدية (مونتس كلاروس) الذي تم إقامته في عام 2015  ويُظهر دمج أنواع القهوة ذات القيمة المضافة المتميزة في السوق الخارجية.

في قائمة منتجات الصناعات الزراعية التي تصدرها الولاية، تحتل القهوة المرتبة الأولى ، حيث تمثل 13,5% من إجمالي الصادرات في الولاية.

شكلت السلع الأساسية للأعمال الزراعية في الولاية، عام 2018، مبيعات أجنبية بلغت 3,22 مليار دولار أمريكي.

فيما يتعلق بالكمية، تم شحن 21,89 مليون كيس، وهي أعلى قيمة منذ بدء السلسلة.

بالإضافة إلى المحافظة على الريادة العالمية في إنتاج القهوة ، أوضحت الأبحاث أن هناك تحسنًا كبيرًا في جودة القهوة القادمة من الولاية ميناس، عندما جرى تحليل خصائص الروائح والذوق والقوام والحموضة والمرارة والعطرية.

استأنفت ألمانيا كونها شريك تجاري رئيسي في عام 2018.

بلغ إجمالي المشتريات 625,96 مليون دولار أمريكي أتت من 4,5 مليون كيس.

ظهرت 11 دولة في الشراكة التجارية مع الولاية ميناس، بما فيها: جزيرة نورفولك والفيلبين والإكوادور وروسيا البيضاء.

بشكل عام ، تم إرسال قهوة الولاية ميناس جيرايس إلى 87 وجهة دولية.

على مدى السنوات العشرة الماضية ، أبدت الصين اهتمامًا قويًا بالقهوة المينيرية.

في بداية العقد، اشترت الدولة الآسيوية 2,1 مليون دولار من الولاية.

في عام 2018 ، بلغ إجمالي الواردات الصينية أكثر من 18 مليون دولار، بزيادة قدرها 764%.

يتألق سوق البن بسبب قيمته المضافة وحصل على الدعم والحوافز لتطويره. أحدها كان الأسبوع العالمي للقهوة، وهو أكبر لقاء لسلسلة إنتاج القطاع في البرازيل وواحد من أهم اللقاءات في العالم.

تم تسجيل أحدث إصدار من هذا الحدث، والذي بدأ منذ عام 2013 ، في عام 2018 ، حيث استقطب أكثر من 20 ألف زائر، من بينهم 250 مشتريًا دوليًا من 60 دولة مختلفة وأكثر من 160 عارض.

تم بدء العمل التجاري بمبلغ 42 مليون ريال برازيلي وتذوق أكثر من 50.000 من القهوة.

“تعزز البرازيل وجودها في سوق القهوة العالمي، حيث تنتقل من كونها بائعة للسلعة إلى بائعة لتجربة شرب القهوة”.

السيد (أفونسو روشا) – مدير شركة الخدمة البرازيلية لدعم الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر

اللحوم

ميناس جيرايس تضم ثاني أكبر قطيع ماشية برازيلية وتمكنت من الوصول في عام 2018 إلى أكبر شحنة من اللحوم إلى السوق الأجنبية.

بلغت الإيرادات المتحققة 604,97 مليون دولار أمريكي، مستمدة بشكل أساسي من النموذج (إن ناتورا).

عزز الطلب الآسيوي القوي المبيعات، ولم تكن النتيجة أفضل بسبب إضراب سائقي الشاحنات في النصف السنوي الأول من عام 2018.

مقارنةً ببداية السلسلة، بلغ اختلاف الإيرادات 97,8 % بمعدل نمو سنوي قدره 7,87%.

شكلت الدول الآسيوية وجهة الشحن الرئيسية للحوم الأبقار في ولاية ميناس.

استحوذت الصين على 59% من مشترياتها البالغة 356,98 مليون دولار. احتلت هونغ كونغ المرتبة الثانية في الترتيب بسبب المشتريات البالغة 90,27 مليون دولار.

تم إرسال لحوم الأبقار إلى 106 دول مختلفة. تعد الولاية موطنًا لوحدات من العلامات التجارية الكبرى للثلاجات مثل (جي بي إس فريبوي) أكبر منتِج للبروتين الحيواني في العالم ، وكذلك (بي آر إيف للأطعمة) و شركة (مينيرفا).

الحبوب

سجلت صادرات “معقد الصويا” رقماً قياسياً للعام الخامس على التوالي. بلغت الإيرادات 1,87 مليار دولار و بلغ الحجم الإجمالي 4,5 مليون طن.

كان فول الصويا على شكل حبوب العنصر الرئيسي في هذا القطاع، والذي ساهم بتوليد إيرادات بلغت 1,69 مليار دولار أمريكي و 4,2 مليون طن، مما يدل على أن الغالبية العظمى من الصادرات هي على شكل حبوب.

استمرت الصين في تصدر الترتيب بعائدات بلغت 1,22 مليار دولار أمريكي، ما يعادل 65,3%.

أما المراتب الأخرى في التصنيف فقد شغلها شركاء تجاريون جدد، مثل روسيا (282,47 مليون دولار أمريكي) وإيران (55,24 مليون دولار أمريكي) وكوريا الجنوبية (49,25 مليون دولار أمريكي) وتايلاند (44,66 مليون دولار أمريكي).

في المجموع وصل مجموع الدول إلى 32 دولة شكلت وجهة للصادرات.

شكلت حبوب الصويا 7,3% من إجمالي صادرات ولاية ميناس جيرايس إلى العالم في عام 2018 ، موجّهة بشكل خاص إلى الصين.

كسابع أكبر منتج وطني في البلاد، بلغت مساهمة الولاية ميناس حوالي 5.042,9 مليون طن، بمساهمة بلغت 4,5% من إجمالي الإنتاج في البلاد.

من خلال إنتاج فول الصويا والذرة، تحتل الولاية المركزين السادس والخامس ، على التوالي في التصنيف الوطني.

يتم زراعة كل من المنتجين على نطاق أوسع في بلدية (أوني) في شمال غرب الولاية.

الشركات الرئيسية متعددة الجنسيات العاملة في معالجة وتسويق فول الصويا وأنواع الحبوب الأخرى هي:

الفاكهة

في أكبر منطقة مروية في أمريكا الجنوبية – مشروع جايبا – يتم إنتاج الليمون والمانجو والموز النيانيكا والفضة.

منذ إنشاء هذا المشروع في عام 1960، أحدث المشروع ثورة في الواقع الاجتماعي والاقتصادي للإقليم الشمالي من ولاية ميناس جيرايس، حيث يوجد اليوم 25.000 هكتار منتَجة بشكل كامل.

تبلغ المساحة المروية المستخدمة في المشروع 66.000 هكتار.

أعلاف من أجل الحيوانات

خلال السنوات الثلاث الماضية ، شهدت مبيعات مجموعة علف الحيوانات نمواً مطرداً.

تعد الولاية ميناس جيرايس الثالثة في ترتيب الصادرات الوطنية من الأعلاف، حيث تمثل 22% من مبيعات البلاد.

في عام 2018 ، سجلت المبيعات أعلى قيمة في التاريخ، حيث بلغت 59,89 مليون دولار أمريكي.

أما الوجهات الرئيسية فكانت: تايلاند وأوروغواي وتايوان ممثلة: 14% و 12% و 10% من إنتاج الولاية على التوالي.

توسعت المفاوضات مع 5 دولة جديدة في عام 2018، وهي: فيتنام وجامايكا والكويت وكرواتيا والإمارات العربية المتحدة.

الأطعمة والمشروبات

تمثل الصناعات الغذائية والمشروبات 20% من الناتج المحلي الإجمالي في ميناس جيرايس.

بدءاً من المقبلات الخاصة بالأطباق التقليدية ووصولاً إلى المشروبات المصاحبة لها، هناك سلسلة كاملة من الصناعات الزراعية (اللحوم والدواجن والدجاج والحليب ومشتقاته والقهوة والفواكه) وكذلك الصناعة وتجارة المواد الغذائية والمشروبات.

في اتحاد صناعات البيرة والمشروبات في ولاية ميناس جيرايس هناك حوالي 850 صناعة، منها 510 منتجة لمشروب الكاشاسا التقليدي، 70 صناعة من البيرة، 125 من العصائر، 70 مشروبات غازية و 75 مشروبات أخرى، مثل مشروبات الطاقة.

يجمع القطاع حوالي 1,5 مليار ريال برازيلي على شكل ضريبة على تداول السلع والخدمات سنوياً، أو حوالي 8% من إجمالي تحصيل هذه الضريبة من صناعة في الولاية ميناس.

يوجد في الولاية ميناس حوالي 337 مصنع للمشروبات بالمقارنة مع 2665 في البرازيل.

أي 12,7% من شركات المشروبات الكحولية وغير الكحولية في البرازيل موجودة في ولاية ميناس جيرايس.

توجد في الولاية صناعات ذات علامات تجارية محلية ووطنية ودولية تنتج المشروبات مثل:

في الإنتاج الغذائي، بلغ عدد الشركات 7,611 شركة و 170,794 موظف في ولاية ميناس جيرايس، ما يمثل 15,9% و 11,2% من الإجمالي الوطني على التوالي.

فيما يلي أسماء مثل (فاليرو للخدمات الغذائية) و (أوفين ميناس) و (بيفباف)، و (فيلما)، و (إيموري)، و (بي أر فود)،و (باو دوكو).

وكذلك صناعات الشوكولاتة مثل:

 Ferrero Rocher و Barry Callebaut و Kopenhagen (مجموعة سي أر إم).

يحتل مشروب الكاشاسا المحلي مكانة بارزة لدى العلامات التجارية التقليدية مثل ساليناس ، هافانا ، كانارينيا، سيليتا ، فالي فيردي، جيرمانا هيريتيج و بوازينيا.

البيرة الحرفية

مع تزايد الإنتاج والحضور في أقاليم مختلفة من الولاية، مثل بيلو هوريزونتي ، المنطقة الحضرية في العاصمة وإقليم (زونا دا ماتا)، أصبح سوق البيرة الحرفية مسؤولاً عن منتج ذي قيمة مضافة عالية وتحول إلى ظاهرة بين الآلاف من عشاق البيرة.

تعد الولاية ميناس ثالث أكبر منتج للبيرة الحرفية في البلاد، تمتلك بالفعل 90 منشأة تنتج حوالي مليوني لتر من المشروبات شهرياً.

تزداد شهرة مصانع البيرة الحكومية باستمرار لجودتها ونكهتها على الساحة الوطنية والدولية.

في عام 2018 ، قامت المسابقة الدولية (وورلد بير أوورلد)، وهي الجائزة الأكثر أهمية في مصانع البيرة حول العالم، بتكريم 7 مصانع بيرة في الولاية ميناس.

تم تسمية الماركات:

Wäls, Capa Preta, Backer, Albanos, Verace, Vinil and Dos Caras

وضمنت 40 جائزة للولاية ميناس.

للتحفيز على المزيد من التوسع في السوق وضمان المنتج للمستهلك النهائي وزيادة حضور العلامات التجارية في ميناس، أطلق اتحاد صناعة البيرة والمشروبات في ميناس جيرايس بدعم من اتحاد الصناعات في ولاية ميناس جيرايس و سيبراي ميناس الختم الأصلي “البيرة في ميناس – أحرار بالطبيعة والتقليد”.

BOX:

المشروب: شيكي ماتش

هو مشروب حديث، مبتكر، أصلي وجميل.

وهو مشروب مزيج من الشاي، شراب الروم الكحولي، الغوارانا والليمون الذي نال إعجاب سكان ميناس منذ ظهوره في المجمع الثقافي في بيلو هوريزونتي.

يأتي تفرده كنتيجة للمزج الصحيح من المكونات المختارة، يتم إنتاج مشروب الروم الكحولي في الريف الداخلي من ولاية ميناس جيرايس وفقًا لتقليد نواتج التقطير في الولاية.

يعتبر هذا الشاي مشروب متميز، ويتم إنتاجه في جنوب البرازيل ويستخرج فقط من أوراق الأعشاب، ثم يتم تحلية المشروب شيكي ماتش باستخدام مستخلص الغوارانا النقي من الأمازون.

من خلال هذه الوصفة التي لا تقاوم، بدأ مشروب شيكي ماتش بكسب مناطق جديدة من البرازيل وقريباً سيصل إلى جميع أنحاء العالم ، حاملاً في أساسه وعراقته وجوهره علامة الولاية ميناس جيرايس ومدينة بيلو أوريزنتي.

“يجري المشروب شيكي ماتش بين لعاب الفم الذي يسحر بمذاق وريقات الشاي المميزة وطعم مشروب الروم، والغوارانا الأصلي والليمون. طعم ينال إعجابك. تسرح في عالم من الجمال والحرية يأخذك بعيداً في عالم يعم بالأسرار ومن دون مرساة في بحر لا نهاية له”.

السكر الكحولي

تحتل الولاية ميناس المركز الثاني كأكبر منتج للسكر في البرازيل ورابع أكبر منتج للإيثانول ، تضمن حصاد 63,5 مليون طن من قصب السكر، ينتج عنها 3,98 مليون طن من السكر و 2,65  مليار لتر من الإيثانول.

المناطق الرئيسية المنتجة في الولاية هي المثلث المينيري، زونا دا ماتا ،  الإقليم الأوسط والشمالي.

سجل معقد السكر الكحولي (السكر والكحول والسكريات الأخرى)، في عام 2018 ،حوالي 775,67 مليون دولار أمريكي بالعملة الأجنبية للولاية.

السكر هو العنصر الأكثر تمثيلا في المعقد: 95,3%  ويمثل 740,28 مليون دولار أمريكي.

استمرت بنغلادش، الشريك التجاري التقليدي، بكونها المشتري الرئيسي لسكر الولاية، ما يمثل 11,2% من إجمالي الصادرات بقيمة إجمالية بلغت 83,14 مليون دولار أمريكي.

قفزت المملكة العربية السعودية من المركز التاسع إلى الرابع بين أكبر المشترين في عام 2018. وبلغ إجمالي المبيعات لهذا البلد 65,95 مليون دولار.

تضمنت قائمة الشركاء التجاريين في عام 2018 حوالي 49 وجهة دولية منهم 9 بلدان قادمين جدد.

الورق والسليلوز

في ولاية ميناس جيرايس يمكنك العثور على  24,5% من المساحة المزروعة بشجر الأيوكاليبتو – الكينا في البرازيل.

تضم الولاية ثلاث شركات للسليلوز و 14 للورق و 345 شركة تغليف ومنتجات ورقية.

تجاوزت صادرات السليلوز في ميناس الرقم القياسي في عام 2018 من حيث القيمة والحجم. كان الرقم المذهل 766,32 مليون دولار، مقارنة مع بداية العقد، كان النمو 93,9%

يستثمر القطاع في الاستدامة والأداء، حيث يُظهر السوق الصيني اهتمامًا مستمرًا في هذا القطاع ويبرز بصفته المشتري الرئيسي للسليلوز في ميناس، بلغت الإيرادات 223,73 مليون دولار يمثل 29,2% من مبيعات المنتجات إلى الأسواق الخارجية.

كانت مدينة (بيلو أوريونتي) التي تقع في وادي ( ريو دوسي) و مقر الشركة (سينيبرا) المنفذ الرئيسي لمنتج في ميناس.

حققت الشركة إنتاجًا قياسيًا قدره 1,2 مليون طن من السليلوز واستثمارًا قدره 50 مليون دولار أمريكي لتحديث أحد خطوط مقراتها الصناعية.

لمواكبة الاتجاه العالمي لمزيد من المنتجات المستدامة، قامت الشركة (كلابين)، وهي شركة منتجة للورق والتعبئة والتغليف والتي أنشأت أيضًا وحدة صناعية في ميناس جيرايس، بتكثيف الأبحاث لتطوير بدائل قابلة للتطبيق من أجل البلاستيك.

تحقيقاً لهذه الغاية، أعلنت الشركة في عام 2018 عن مساهمة قدرها 32 مليون ريال برازيلي في برنامجها للبحث والتطوير.

 الخدمات والتجارة

يأتي معظم الإنتاج ذي القيمة المضافة من قطاع الخدمات الذي يمثل أكثر من 65% من إجمالي الناتج المحلي للولاية.

من بينها ، نسلط الضوء على الخدمات المتعلقة بالصحة والتعليم والتجارة. يعمل حوالي 71,5% من العمال الرسميين في بعض المؤسسات العامة أو الخاصة التي تنتمي إلى القطاع الثالث من الاقتصاد

يجب على الشركات التي تشكل جزءًا من هذا القطاع الابتكار في كل يوم، نظراً لديناميكات التشغيل والتحديات المستمرة لهذه القطاعات لا سيما تقدم السوق عبر الإنترنت.

من بين قطاعات الخدمات تبرز صناعة تأجير السيارات والتي تعد مرجعًا في ولاية ميناس جيرايس.

تعد المدينة بيلو أوريزنتي موطناً لأكبر شركة لتأجير السيارات في أمريكا اللاتينية ( الشركة لوكاليزا) التي تستحوذ على 33,7% من السوق البرازيلية.

تعد الولاية مقراً لأكبر شركات التأمين المحلية والدولية – فهي ثاني أكبر سوق لضمان التأمين في البرازيل.

تم دمج المنطقة الحضرية من بيلو أوريزنتي أيضًا كمركز خدمات استشارية متخصصة في مجال الأعمال، حيث تستضيف شركة الاستشارات (فالكوني للاستشارات) ومعهد (أكويلا).

box:

ميناس جيرايس لها تاريخ عريق في القانون ومكاتب تعمل على المستوى الدولي

بما أن الشركات ترى في جذب الشركاء الدوليين فرصة للنمو، وبسبب نضج بعض الشركات المحلية في عملياتها الدولية، تتحول مكاتب المحاماة المتخصصة إلى ضرورة لا غنى عنها لتسوية النزاعات والمساعدة في التخطيط والتنفيذ و دعم العمليات.

تعتمد الولاية ميناس على شركات محاماة رفيعة المستوى، مع محترفين متخصصين في مختلف المجالات الدولية والذين يقدمون الخدمات القانونية بجودة وكفاءة.

يمكن الاطلاع على القائمة الكاملة لهذه المكاتب على الموقع www.minasguide.com/blog

التجارة في ميناس جرايس

 

في عام 2018، نما قطاع التجارة بنسبة 2,3% مقارنة بعام 2017، ويمثل أكثر من 12% من إجمالي الناتج المحلي في الولاية.

أهم شركات البيع بالتجزئة وبالجملة في الولاية، هي:

التجارة الإلكترونية

يعبر قطاع المبيعات عبر الإنترنت عن بوادر نمو كبيرة، مع نمو في المبيعات بنسبة 12,5%

كشف هذا التوسع عن أن تجارة التجزئة والتجارة الإلكترونية التقليدية متكاملتان بالفعل.

تستحوذ المحلات التقليدية التي دخلت التجارة الإلكترونية على نسبة 51% من إجمالي المبيعات، مما يسلط الضوء على قوة العلامات التجارية للبيع بالتجزئة، لأنه عامل تنافسي مقارنة بغيرها التي يعمل فقط في المنتجات الرقمية.

Compartilhe
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram

Insigne

Curabitur non nulla sit amet nisl tempus convallis quis ac lectus.

Services

Head Office