الفصل الأول: البرازيل – أفق جديد

 الفصل الثاني: ميناس جيرايس، بوابة الدخول إلى البرازيل

تعرف على ميناس جيرايس

غنى الولاية ميناس جيرايس بالموارد المتنوعة

يرتبط أسم الولاية “ميناس” ارتباطًا مباشرًا بالتاريخ والبناء الاجتماعي والاقتصادي للولاية، التي تأسست عام 1720، عندما تم الكشف عن المعادن والأحجار الكريمة خلال حملات الاكتشاف الرسمية التي بدأها الكشافون حاملو الرايات في القرن السادس عشر.

توسعت الأبحاث أكثر مع العثور على الذهب الوفير في مجرى الأنهار وفي مدينة أورو بريتو، المنطقة التي كانت تحتوي على رواسب كبيرة في القرن السابع عشر.

تم اكتشاف الماس في وقت لاحق في منتصف القرن الثامن عشر.

على الرغم من أن النشاط المعدني بدائي، فقد تطور مع مرور الوقت ، وتحول إلى قطاع اقتصادي مهم وضع الولاية ميناس جيرايس على السيناريو الوطني والدولي، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا النوع من المواد الخام يدخل في صناعة المواد المستخدمة في قطاعات الطاقة، النقل، الابتكار والبناء وغيرها، وهي أمور لا غنى عنها في الحياة اليومية في أيامنا هذه.

الطاقة المائية في البرازيل

الماء مورد طبيعي استراتيجي في ولاية ميناس جيرايس، والتي توجه الانتباه في إدارة مستجمعات المياه والاستخدامات المتعددة للموارد المائية وتتبع سياسات للحفاظ على ينابيعها، استنادا إلى سياسة الولاية للموارد المائية (القانون 13.199/1999)

في منطقة (سيرادو) في ميناس جيرايس ، توجد 5 من أحواض الأنهار الرئيسية الثمانية غير الأمازونية.

70 % من مياه نهر (ساو فرانسيسكو)، النهر الذي يشكل خط تكامل، وكذلك 50 ٪ من مياه نهر (ريو دا براتا). بالإضافة إلى ذلك، 55% من قاعدة الطاقة البرازيلية تعود إلى الطاقة الكهرومائية المتأتية من أحواض الولاية.

تجدر الإشارة إلى (خزان جواراني المائي) يعتبر أحد أكبر احتياطيات المياه الجوفية على هذا الكوكب.

لتوزيع الموارد المائية على السكان وتأمين النظافة والصرف الصحي المناسب، يوجد في الولاية ميناس جيرايس شركتين من الشركات الرئيسية لإمدادات المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة العامة الرئيسية في البرازيل.

تقع مسؤولية تقديم هذه الخدمات في أغلبها على عاتق شركة (الكوباسا)، وكذلك شركة (الكوباسا المتكاملة لخدمات الصرف الصحي في شمالي وشمال شرق الولاية ميناس، والتي تصل معًا إلى أكثر من 620 بلدية من ضمن الـ 853 بلدية في الولاية.

أما المدن الأخرى التي لا تغطيها الشركتان، فلها شركاتها وسلطاتها البلدية الخاصة بالصرف الصحي الأساسي.

الطاقة: قصة تقود إلى الاستدامة

تعتبر الولاية الرائدة في استقبال الشركة الأولى في الطاقة المائية على مستوى أمريكا الجنوبية (معمل المارميلوس في منطقة جويز دي فورا عام 1889)، كما تعد الولاية رائدة في توفير الطاقة للبلاد، عن طريق تأسيس المراكز الكهربائية لخدمة السكان المتزايدين.

كما نلاحظ ظهور المجمعات الصناعية الناشئة في بيلو هوريزونتي ومنطقة العاصمة.

في الوقت الحالي، تعتبر (مجموعة سيميغ) الموزع الرئيسي للكهرباء في البلاد، حيث تخدم أكثر من 11 مليون وحدة استهلاكية ونحو 30 مليون برازيلي.

كما تعد واحدة من أفضل المولدات الخمسة للطاقة  ولديها حضور قوي في قطاعات نقل والمتاجرة بالطاقة الكهربائية.

من الناحية الوطنية ، ميناس جيرايس هي الولاية الثالثة من حيث السعة الإنتاجية المقامة لتوليد الكهرباء، حوالي 14.810 ميجاوات في عام 2016.

الولايات التي تسبق ميناس بالإنتاج هي ولاية ساو باولو بإنتاج يبلغ 19.531 ميجاوات ، و ولاية بارانا 17.758 ميجاوات في العام 2016 أيضاً.

في هذه الولايات الثلاثة، المصدر الرئيسي للتوليد هو الأصل الهيدروليكي، والذي يعد أساس الإنتاج البرازيلي. حيث يعتبر البرازيل ثالث أكبر منتج للطاقة في العالم مستفيداً من موارده المائية.

ومع ذلك، فإن هذا المصدر يفقد أهميته بشكل متزايد في قاعدة الطاقة البرازيلية بسبب الصعوبات المتزايدة في إقامة محطات الطاقة الكهرومائية، بسبب ارتفاع تكاليف البناء.

أما مراكز الإمدادات الجديدة بشكل عام فهي تقع بعيداً عن المراكز الاستهلاكية.

كما تشهد الولاية التوسع الكبير والحديث لمراكز توليد الطاقة الكهربائية الضوئية.

في الولاية ، تحتوي منطقة (أوبيرلانديا) على أكبر سعة مثبتة تبلغ 12,5 ميجاوات (1,7% من الإجمالي).

تحتل مدينة (بيلو هوريزونتي) المرتبة السابعة بحصولها على 6,6 ميجاوات (0,9% من الإجمالي الوطني)، وفقًا للبيانات الصادرة عن الوكالة الوطنية للطاقة الكهربائية (ANEEL) في مايو 2019.

بالإضافة إلى البلديات المذكورة أعلاه ، من الجدير بالذكر تسليط الضوء على البلديات: (فرانسيسكو سا)، (جيمارانيا)، (جاييبا)، (جانواريا)، (باراكاتو)، (بيرابورا)، و (فارزيا دا بالما)، والتي تعبر عن إنتاج هام أو مشاريع يتم التخطيط لها أو قيد الإنشاء.

تتصدر ميناس جيرايس التصنيف البرازيلي بسبب تنفيذ العديد من المشاريع الكبيرة، بالإضافة إلى التوسع الكبير في مشاريع الإنتاج والتوزيع.

من بين المشاريع الأكثر أهمية المثال على الشركات (أي دي إف) للطاقة المتجددة، والتي استثمرت بالتعاون مع الشركة الكندية (كاناديان سولار) حوالي 2 مليار ريال أمريكي في مدينة (بيرابورا) من خلال إقامة مجمع للطاقة الكهربائية الضوئية والذي يعتبر الأكبر في أمريكا اللاتينية.

بدأ هذا المجمع في إنتاج الكهرباء في عام 2017 ولديه قدرة توليد تبلغ 400 مللي فولت ، وهو ما يكفي لإمداد الكهرباء إلى 420.000 منزل لمدة عام.

بالإضافة إلى هذا الاستثمار، أعلنت العديد من الشركات الأخرى عن استثمارات في توليد الطاقة الكهربائية الضوئية في ولاية ميناس جيرايس، وخاصة الإقليم الشمالي:

بسبب هذا النمو الكبير والسريع للطاقة الشمسية، دخلت العديد من الشركات الجديدة هذا السوق كما هو الحال في شركة (سيميغ)، التي أسست، في عام 2018، شركة تابعة لها ومتكاملة معها بهدف تطبيق وإقامة المشاريع التجارية والمحافظة عليها، وكذلك أعمال تجارية صغيرة ومتناهية الصغر بشكل موزع.

كنتيجة على هذا الكيان الاستثماري القائم والمتزايد وبدافع الإمكانات الهائلة التي لا زالت موجودة، تبرز ولاية ميناس جيرايس في السيناريو البرازيلي باعتبارها أكثر وحدة فدرالية تعمل على تطوير وإنتاج الطاقة الكهروضوئية، سواء عن

طريق مشاريع كبيرة أو عبر مشاريع صغيرة ومتناهية الصغر يتم توزيعها.

كان لدى البرازيل أكثر من 2100 ميجاوات من القدرة المقامة في محطات الطاقة الشمسية في نهاية مايو 2019، من هذا المجموع، أكثر من 520 ميجاوات كان يتم إنتاجها في ولاية ميناس جيرايس، ما يعادل حوالي 25٪ من الناتج الإجمالي الوطني.

فيما يتعلق بهذه الاستثمارات، يعتبر هاماً تلقي الاستثمارات الجديدة، آخذين في الاعتبار بعض الفروق التنافسية، مثل:

  • ارتفاع الإشعاع الشمسي في الولاية
  • الحاجة المتزايدة للطاقة الكهربائية
  • المشاركة الصغيرة لهذا المصدر في مقر الطاقة البرازيلية، ما يزيد قليلاً عن 1%
  • ميناس جيرايس هي أول ولاية تمنح إعفاء من الضريبة على حركة البضائع والخدمات فيما يتعلق بطاقة الإنتاج الذاتي.

منذ عام 2013 ، تتبع الولاية سياسة تشجيع استخدام الطاقة الشمسية (القانون 20.849 ، والمرسوم 46.296 ، كلاهما في ذلك العام)، الذي يتحدث عن برنامج ميناس جيرايس للطاقة المتجددة وينص على منح حوافز ضريبية ومعاملة ضريبية مميزة للمشاريع التجارية التي تعمل على توليد الطاقة المتجددة.

التطور على صعيد الغاز الطبيعي

تحوز شركة الغاز في ميناس جيرايس على حصرية توزيع الغاز الطبيعي عبر الأنابيب في الولاية ، سواء عن طريق الامتياز أو المنح للقطاعات التجارية والصناعية والسكنية والكهربائية الحرارية، من خلال الغاز الطبيعي المضغوط والغاز الطبيعي المسال، الغاز الطبيعي للسيارات.

تخدم الشركة 36 بلدية عبر شبكة تمتد على حوالي 1.184 كم.

وصلت حركة الغاز الطبيعي في ولاية ميناس جيرايس إلى حجم يبلغ وسطياً 2.613 متر مكعب في اليوم، يتميز في ذلك توزيع الغاز الطبيعي للمركبات، بسبب استئناف استخدام هذا النوع من الوقود كنتيجة على زيادة أسعار البنزين و الإيثانول.

وقع حاكم ولاية ميناس جيرايس، روميو زيما، المرسوم رقم 47.652 ، الذي يعفي السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي من الضريبة على ملكية السيارات، شمل ذلك فقط للسيارات التي تم شراؤها اعتباراً من 23 مايو 2019.

من هذا يبرز نموذج (غراند سينا) المصنّع بواسطة الشركة (فيات كريسلر للسيارات) والذي سيتم تسليمه إلى السائقين باستخدام نظام الغاز الطبيعي المركبي المتكامل.

بالنسبة للمناطق التي ليس لها اتصال مباشر بشبكة توزيع شركة الغاز الطبيعي، لديها نظام خطوط أنابيب افتراضي (النقل عبر الشاحنات) للتزود بالغاز الطبيعي المسال والغاز الطبيعي المضغوط.

-السيناريو على صعيد الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في ولاية ميناس جيرايس

نظرًا لحجم ولاية ميناس جيرايس وموقعها الجغرافي، تتمتع بموقع استراتيجي في تطوير وتنفيذ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

تعتبر الولاية رائدة في مجال تطبيق تقنية الدخول المتعدد والمقسم زمنياً بالانجليزية نسميها (تي دي إم ا) المطبقة في التسعينيات و في إقليم ميناس جيرايس نعثر على المركز التقني الذي يعود لواحدة من الشركات الأكثر أهمية في قطاع الاتصالات في البرازيل.

يصل الإنترنت حاليًا إلى أسرة واحدة من أصل كل أربع أسر في البرازيل.

تصل تقنية 4 جيغا بالفعل إلى 4503 بلدية حيث يعيش 95,8% من سكان البرازيل.

تتوسع هذه  التقنية في البلاد بسرعة تبلغ 25,4 مليون شريحة جديدة من نوع 4 جيغا خلال 12 شهرًا بين 2018 و العام 2019.

كما توسعت وتعزز انتشار التقنية 3 جيغا خلال هذه الفترة لتصل إلى 5413 بلدية.

في الولاية، تستخدم التقنية 4 جيغا تقنية التطور طويل الأمد في الاتصالات كما تقدمت في معالجة عملية التلفاز الديجيتال المفتوح، مما يساعد على تحرير النطاق 700 ميجاهرتز لانتشار التقنية 4 جيغا.

كما تتمتع الولاية أيضاً بتقنية (4 جيغا زائد) وهي تقنية متطورة لنموذج تقنية التطور طويل الأمد. أكثر من 270 بلدية في مايو 2019 حصلت على هذه التقنية المتقدمة. وهذا يتيح الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول بسرعات تفوق 100 ميغابت في الثانية.

BOX:

التقنية 5 جيغا تصل إلى ولاية ميناس جيرايس

في سبتمبر عام 2019، افتتح المعهد الوطني للاتصالات في منطقة (سانتا ريتا – منطقة سابوكاي) الحيز الأول في الولاية من نوع 5 جيغا.

يهدف هذا المشروع لتطوير النظام الداعم للحلول والتجارب في المنطقة.

تم تمكين الشبكة 5 جيغا بالشراكة مع المعاهد التعليمية للتحفيز على نشر المعرفة وإظهار الموجة القادمة من التكنولوجيا والتي تتمتع بقدرات جبارة وهذا يحفز على التبادل المعرفي والإبداعي

تم تطوير تقنية إنترنت الأشياء في عدد كبير من الشركات (ستارت اب).

يتم تعريف الأماكن القانونية المتعلقة بالتردد بواسطة الوكالة الوطنية للاتصالات.

ينص المرسوم الاتحادي رقم 9.854 بتاريخ 25 يونيو 2019 على وضع الخطة الوطنية لإنترنت الأشياء، بهدف تطبيق وتطوير إنترنت الأشياء في البرازيل، تطبيقاً لمبدأ المنافسة الحرة والتداول الحر للبيانات، مع الأخذ بعين الاعتبار إرشادات حماية المعلومات وكذلك حماية البيانات الشخصية.

في مجال تطبيق تكنولوجيا المعلومات، يوجد في الولاية ميناس جيرايس حاليًا أكثر من 5000 شركة في هذا القطاع، خاصة في منطقة العاصمة بيلو هوريزونتي.

في قطاع تصنيع معدات الاتصالات، تمتلك الولاية قطباً صناعياً يقع في الجنوب يضم المدن (سانتا ريتا دو سابوكاي) و(إيتاجوبا) و(بوسو أليغري).

تُعرف هذه المنطقة المعروفة باسم (وادي الالكترونيات)، وتعتبر مسؤولة عن توليد المواهب والشركات الناشئة في هذا المجال.

يوجد في ولاية ميناس عدد كبير من الشركات في مجال القياس عن بُعد، كما توجد فيها كبار الشركات التي تطور وتنتج أنظمة تتبع المركبات والبضائع بأسلوب يخدم البرازيل ودول أخرى.

في تقنية الباكهول، لا تزال هناك فرص كبيرة أمام الولاية ميناس جيرايس والبرازيل.

من المهم أن نذكر أقطاب توليد المواهب في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

يحتوي قسم علوم الحاسوب في الجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس على العديد من خطوط البحث ، بما في ذلك هندسة البرمجيات والمعلوماتية الحيوية والأمن الرقمي، فضلاً عن التقدم في البحث في تقنية القياس عن بُعد.

في جنوب الولاية، يقع المعهد الوطني للاتصالات، يركز على أبحاث الهارد وير والسوفت وير، له خبرة كحاضن أعمال في هذا القطاع.

كما تطور الجامعة الفيدرالية في إيتا جوبا أبحاثًا في مجالات تكنولوجيا المعلومات وأنظمة الكمبيوتر والذكاء الحاسوبي.

تدعم تشريعات الاتصالات في البرازيل وجود حاضنات رئيسية وجهات تشغيلية صغيرة للحفاظ على القدرة التنافسية اللازمة في السوق.

هناك تقارب واسع النطاق بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، يبرره وجود جذور وبذور راسخة في الولاية.

وبهذه الطريقة، يمكن لسكان ولاية ميناس الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بما في ذلك تصدير الموارد والمواهب.

يُضاف إلى الشركات الرئيسية الهاتفية في البرازيل، بعض الشركات التي تبرز في الولاية ميناس لأنها تقدم إمكانية الاتصال والتواصل مع الشركات في مختلف القطاعات، وتستثمر الحلول في مجال الألياف البصرية.

بعض هذه الشركات: (ألغار تيليكوم) و (أميريكان توار) المسؤولة عن شراء الشركة (سيميغ) في السابق والتي تشكل جزءاً من المجموعة سيميغ.

الاستدامة والمشهد البيئي

يوجد في ولاية ميناس جيرايس 7 مناطق حيوية مميزة وربما تعد أكبر التنوع البيولوجي بين الولايات في البرازيل، بما يحتوي كحد أدنى على 123 نوعًا من الطيور المستوطنة.

في ظل هذا التنوع الحيوي المذهل، تتمتع الولاية بالقدرة على تطوير السياحة البيئية المجتمعية في كل من هذه المناطق الحيوية كأداة للحد من الفقر وحماية الطبيعة، وعنصر إضافي مستدام للولاية مما يؤهلها لتتحول إلى نموذج عالمي للتنمية المستدامة.

مثال على ذلك ، “عاصمة سكان ميناس جيرايس”  بيلو هوريزونتي، حصلت على جوائز للأعمال المستدامة والحفاظ على البيئة:

– المركز الأول في تصنيف النظم الحضرية ، كمدينة مرجعية في الاستدامة والبيئة على المستوى الوطني (2017) ؛

– المركز الأول في البيئة بين المدن في الاقليم الجنوبي الشرقي من البرازيل

– حازت على تميز في تصنيف “المدن الأكثر خضرة في أمريكا اللاتينية”، الذي طورته وحدة الاستخبارات الاقتصادية، لأنها تقدم سياسة مناخ وحلول مستدامة في مجال البناء؛

– تم انتخابها مرتين “العاصمة الوطنية لساعة الأرض” من قِبل النقد العالمي للطبيعة في التحدي المقام (بالشراكة مع المجلس الدولي للمبادرات البيئية المحلية).

تمشيا مع ثروتها البيئية، تتمتع ولاية ميناس جيرايس بنظام حديث للبيئة والموارد المائية على مستوى الولاية، يسمى نظام الولاية للبيئة والموارد المائية، والذي يتم تنظيمه بواسطة قانون الولاية رقم 21.972/2016، المسؤول عن السياسات والإدارة والبيئة والموارد المائية.

العاصمة الإنسانية والتعليم

ميناس جيرايس رائدة في إدخال الأطفال ودمجهم في المدرسة في السادسة من العمر، وتضمن سنة إضافية من التعليم الابتدائي في شبكة المدارس العامة، والتي تخدم أيضًا التعليم الثانوي المتوسط.

كما أن المعاهد الخاصة تتمتع بالجودة والنوعية، وبعضها يعتبر الأفضل في البلاد ، بما في ذلك على المستوى الدولي، التي تتبع المناهج الأمريكية والإيطالية والإسبانية و الكندية.

تحتفظ اتحادات الزراعة والتجارة والصناعة والنقل، بالمدارس ومراكز التكنولوجيا لإعداد وتأهيل الموارد البشرية على مستوى تقني عالٍ.

بالإضافة إلى هذه المؤسسات المهمة، هناك شبكة واسعة من المدارس الفنية يبرز منها المركز الفيدرالي للتعليم التكنولوجي في ولاية ميناس جيرايس ، مؤسسة التعليم لأغراض العمل، والمعاهد الفيدرالية في مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا على الصعيد الإقليمي.

خصائص التعليم العالي

تتمتع الولاية ميناس بقدرة أكاديمية متميزة واعتراف دولي، ولها تقليد في مجال البحوث التطبيقية يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر.

بسبب هذا التكرس الأكاديمي التاريخي، تحتوي الولاية على ما يقرب 300 مؤسسة للتعليم العالي، مما يجعلها الكيان الفيدرالي الذي يحتوي بشكل أكبر على مؤسسات التعليم العالي العامة.

إن توزيع التعليم العالي في الولاية في جميع المظاهر سواء أعداد التسجيل أو الحضور، في القطاعين العام والخاص، مرتبط بالتنمية الاقتصادية للمناطق التي يتكون منها.

وبالتالي إن الجزء المركزي الجنوبي من ولاية ميناس جيرايس يحتوي على أغلبية المعاهد المتخصصة في التعليم العالي باعتبار أنه يتمتع بأعلى معدلات النمو الاقتصادي والتنمية، بالإضافة إلى قدرته الإنتاجية من حيث التدفق الصناعي والتجاري.

بسبب هذه الميزة، تطورت بعض مؤسسات التعليم العالي العامة، بما في ذلك المعاهد والجامعات، من الناحية الأكاديمية والعلمية والبحثية بطريقة تقارب السياق الاقتصادي للمنطقة التي تتركز فيها.

مما يعني وجود تناغم جيد بين الأوساط الأكاديمية والصناعة أو سلسلة الإنتاج في هذه المناطق.

في منطقة العاصمة في بيلو هوريزونتي، تمتلك المؤسسات الأكاديمية العامة والخاصة مجالات واسعة جدًا من المعرفة، ويمكن تسليط الضوء فيها على البحث والتطوير العلمي في مجالات علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية والابتكار.

في مجال العلوم الإنسانية، تبرز الجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس والجامعة البابوية الكاثوليكية في ميناس جيرايس وكذلك جامعة الولاية في ميناس وجامعة أورو بريتو الفيدرالية

box:

تم تصنيف الجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس ضمن تصنيف الحائزين على براءات الاختراع في البرازيل، بحسب المعهد الوطني للملكية الصناعية.

يتم تطوير جميع أعمال حماية التكنولوجيا وإدارة الابتكار في جامعة ميناس جيرايس من خلال وحدة نواة الابتكار التكنولوجي وعبر تنسيق النقل والابتكار التكنولوجي

من خلال أكثر من 20 سنة من العمل، يلعب تنسيق النقل والابتكار التكنولوجي دورًا مهمًا في النظام الداعم للابتكار في الولاية، حيث يعمل على ثلاث  أسس رئيسية :حماية الملكية الفكرية ، نقل التكنولوجيا و ريادة الأعمال.

جودة مؤسسات التعليم العالي في ميناس جيرايس معروفة على المستوى الدولي. وفقًا لتصنيفات جامعة أمريكا اللاتينية لعام 2019 ، تحتل الجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس، جامعة فيسوزا الاتحادية، جامعة لافراس الفيدرالية، الجامعة الفيدرالية في أورو بريتو وكذلك جامعة إيتاجوبا الفيدرالية المراتب التالي  على الترتيب: 8، 17، 34، 71 و 91 ، ضمن تصنيف أفضل الجامعات في أمريكا اللاتينية.

التعليم التنفيذي في تطور مستمر

على صعيد إعداد مدراء في القطاع العام، يستحق تسليط الضوء على مدرسة جواو بينهيرو الحكومية، كما تبرز مؤسسة دوم كابرال على صعيد إعداد مدراء البيزنس.

تقدم مؤسسة دوم كابرال أفضل الدراسات العليا بعد التخرج في مجال إدارة الأعمال في البلاد، والحائز منذ 14 عاماً على التصنيف بين أفضل 20 مدرسة في عالم الأعمال على مستوى العالم من قبل صحيفة فاينانشال تايمز الانجليزية.

في عام 2019 ، احتلت المؤسسة المرتبة العاشرة – تقدمت مرتبتين عن عام 2018 – و اعتبرت أفضل مؤسسة في أمريكا اللاتينية (وهو الترتيب الذي تتمتع به منذ أكثر من عقد من الزمن) والأفضل على صعيد البنية التحتية.

“ تهتم مؤسسة دوم كابرال دائمًا بالمتطلبات والتي تتزايد يوماً بعد يوم في سوق التعليم التنفيذي. طورنا منهجيات ابتكارية تضمن حصول عملائنا والمشاركين على التميز في عالم الإدارة ، والمقدمة عن طريق دراستنا وبرامجنا المتنوعة.”

(ألدمير دروموند) –  نائب الرئيس التنفيذي في مؤسسة دوم كابرال

في السياق ذاته، توجد مدرسة سكيما للأعمال (مدرسة الاقتصاد في عالم المعرفة والإدارة)، وهي مؤسسة دولية فرنسية، لها مراكز مقامة في الولايات المتحدة والصين، كما سيكون هناك افتتاح لمركز دراسي آخر لها في جنوب إفريقيا في عام 2020.

تم إقامة أول مركز دراسي لها في البرازيل في مدينة بيلو هوريزونتي في عام 2015. وبدأت المدرسة التي تقدم برامج الماجستير والدراسات العليا في مجال الأعمال بموسم التخرج الأول لها في البرازيل: كانت دراسة إدارة الأعمال الدولية (شهادة ب ب أ في إدارة الأعمال الدولية).

كما تقدم مخبر الذكاء المعزز الهادف للمساهمة في تطوير النظام التعليمي والمناخ الداعم للابتكار على المستوى البلديات، الولايات والبلاد ككل.

“لا يمكن أن يكون لدينا منهج منفرد في التكنولوجيا. أعتقد أنه يجب علينا أن نستخدم التكنولوجيا لجعل المجتمع مستدامًا. والنتيجة تكمن في ربط التقدم التكنولوجي بالإنسانية “.

(أليس غيليون) الرئيسية العامة لمدرسة سكيما لإدارة الأعمال

البنى التحتية للصحة

تحتوي الولاية ميناس جيرايس على أكثر من 36 ألف مؤسسة للرعاية الصحية، منها حوالي 15% تتواجد في المدينة بيلو هوريزونتي – مما يجعلها واحدة من أهم خمسة مراكز للمستشفيات البرازيلية.

تم تصنيف المدينة بيلو هوريزونتي المدينة الثالثة والعاصمة التي تحتوي على أكبر عدد من الأطباء والعاملين في مجال الصحة على مستوى عال في البرازيل – كان ذلك في يونيو 2018.

فيما يتعلق بالمستشفيات التي تعتبر مرجعاً في الولاية، فإن الجزء الأكبر منها يقع في بيلو هوريزونتي  ويمكن العثور على تخصصات ومعالجات سريرية مميزة، مع شهادات ممنوحة من قبل هيئات دولية.

لخدمة السكان في حالات محددة، من المتوقع أن يتم إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص، بما في ذلك نظام الصحة الموحد (سوس).

يجد المرضى القادمون من الولايات الأخرى وحتى من خارج البرازيل في العاصمة بيلو أوريزنتي مراكز ممتازة في الرعاية الصحية.

إن مستشفى (جواو الثالث والعشرون) التابع لمؤسسة المشافي في الولاية ميناس جيرايس مشهور على المستوى الوطني في علاج المرضى المصابين بصدمات نفسية والحالات الشديدة للتسمم والحروق.

تعد المشفى (فيلا دا سيها) الخاصة مرجعاً في طب حديثي الولادة، كما بدأت باعتماد الجراحة الروبوتية، بالشراكة مع مشفى العيادات التابعة للجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس.

من أجل العناية بالمرضى على درجة متوسطة وعالية من التعقيد، تحتوي العاصمة بيلو هوريزونتي على مشفى مشفى العيادات التابعة للجامعة الفيدرالية في ميناس جيرايس – سابقة الذكر.

تعد المشفى (أونيميج بي أغا) واحدة من أكبر المجمعات الطبية في البرازيل، تحتوي على أكثر من 1,4 مليون زبون و 5.600 طبيب متعاون. لديها 351 وحدة للرعاية الصحية بين مستشفيات وعيادات ومخابر خاصة ومعتمدة.

وسعت الولاية ميناس جيرايس من إمكانياتها العلاجية من خلال مشفى السرطان المتكامل، التابع لشبكة (ماتير دي) الصحية التي تم افتتاحها عام 1980 – والتي توسع تقديم الخدمات الطبية إلى المدينة السلفادور عاصمة الولاية (باهيا)، لبناء وحدة طبية أخرى.

وعلى نحو رائد يتم استخدام نظام متقدم للكشف عن سرطان البروستات وعلاجه، مدعوماً بصور تقيّم التغيرات العضوية التي تطرأ على الجسم

يعد معهد بيوكور صرحاً دولياً في تشخيص وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية. كمشفى عام يشتهر بإجراءاته الممتازة وبرعايته المميزة للمرضى.

في الجزء الداخلي من الولاية، في إيباتيشنغا، فالي دو آسو، يعد مشفى مارسيو كونيا مرجعاً عالي الجودة في شرق الولاية ميناس.

كان المشفى الأول في البلاد الحائز على لقب مُعتَمد بامتياز في عام 2003.

اعتماداً على استثمارات قدرها 25 مليون ريال برازيلي، تم جمعها عن طريق الجهة الراعية، افتتحت مؤسسة ساو فرانسيسكو شافييه أول وحدة لمعالجة أورام الأطفال في المنطقة  إلى جانب أعمال أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، حاز أيضاً مشفى مارسيو كونيا في منطقة إيباتشينغا على توصية من الرائد العالمي في الشهادات Det Norske Veritas و Germanischer Lloyd (DNV-GL)، للحصول على شهادة اعتماد المستشفيات، التي يمنحها رسمياً قسم الصحة في الولايات المتحدة: شهادة الاعتماد الوطني المتكامل لمنظمات الرعاية الصحية (إن آي إي أتش أو)

ينتشر هذا الاعتراف أكثر من خلال التصديق القادم من لجنة الرعاية الصحية الدولية التابعة للشركة النرويجية DNV-GL في مقر الشركة في النرويج.

تبرز العديد من هذه المؤسسات في برنامج تأهيل مقدمي الخدمات الصحية التابع للوكالة الوطنية للصحة التكميلية. في هذا البرنامج نعثر على حوالي 90 منشأة صحية مقرها في ولاية ميناس جيرايس.

الأبحاث في مجال الصحة العامة

فيما يتعلق بمجال الصحة العامة، تبرز مؤسسة إيزيكيال دياس، وهي مؤسسة نموذجية لدراسات وإنتاج الأدوية والتحليل المختبري لمشاكل وأمراض الصحة العامة.

يندمج مختبر الولاية الرسمي مع جمعية المختبرات الدوائية الرسمية في البرازيل.

تخدم مجموعة السانتا كازا على مدى 119 سنة حوالي 80% من بلديات ولاية ميناس جيرايس و 100% عن طريق الخدمة الصحية الموحدة (سوس).

هي أول مؤسسة صحية مقامة في بيلو هوريزونتي ومن بين أفضل المؤسسات الصحية في البلاد.

تقوم البنية على 13 طابقًا، موزعين على أربعة أجنحة كبيرة لكل منها، تتضمن971 سرير تشغيل رسمي مسجل في السجل الوطني للمرافق الصحية ،مع قدرة للتوسع تصل إلى ما يقرب من 1100  سرير، 19 غرفة عمليات و 170 سرير من وحدة العناية المركزة.

كما تشكل المجموعة مرجعاً في العمل الخيري الانساني الشفاف وتقنيات الأغذية المستدامة والحفاظ على البيئة.

Compartilhe
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram

Insigne

Curabitur non nulla sit amet nisl tempus convallis quis ac lectus.

Services

Head Office